اخبار العاصمة عدن

منسقية الانتقالي في كلية التربية عدن تتضامن مع المعينين إكاديميا من غير شواغر مالي

 

 

عدن اف ام /خاص

 

المشاكل في جامعة عدن كثيرة والمطالب أكثر في حين لا وجود لأي نقابة فاعلة تنتزع حقوق منتسبيها من أعضاء هيئة التدريس.

ولكن هناك مشكلة المعيَّنين إداريا وأكاديميا الضائعين مالياً في جامعة عدن ، وهي البدعة التي لا يتعامل بها إلا في هذه البلاد.

ففي جامعة عدن أبناء وزملاء لنا كثُر تعيَّنوا فيها ولكن دون اعتماد مالي(رواتب) بل أن بعضهم في سن الآباء لنا .

وقد أُخِذَت منهم التزامات مكتوبة بأنَّهم لن يطالبوا بالرواتب إلى أن يستقر الوضع ولا نعلم كم سنوات يحتاجها الوضع إلى أن يستقر، بل أن هناك من يمنُّ عليهم بهذا التعيين المقيد المشروط وكأنهم سوف يقتاتون من أوراقه.

وهناك عدد من هؤلاء المعيَّنين جاؤوا من مؤسسات أخرى ولا زالوا يستلمون رواتبهم منها هؤلاء شأنهم أهون من شأن زملائهم الذين هم معيَّنون إداريا وأكاديميا ، ولكن حتى هؤلاء فهم مهددون من قبل مرافقهم بالفصل او بوقف الرواتب ولا زالوا ملزمين بالدوام في تلك المرافق.

ولكن هناك عددا كبيرأ ليس لهم رواتب،ولم يأتوا من مرافق أخرى فهم شباب معيدون أو مدرسون عيَّنتهم الجامعة ويشتغلون عاما بعد عام فيها قبل التعيين وبعده دون أن يستلموا راتبا أو حافزا ، أو حتى مقابل ساعات التدريس لأن هذا حق تقره لوائح الجامعة.

 

نناشد حكومة المناصفة ممثلة برئاسة مجلس الوزراء ووزارة المالية ووزارة الخدمة المدنية ووزارة التعليم العالي ، ورئاسة جامعة عدن ، وقيادة المجلس الانتقالي إنصافَ هؤلاء المظلومين جميعا .

وتعلن منسقيتنا تضامنها مع زملائنا في كلية التربية عدن وسائر الكليات الواقعين في قعر هذه المأساة الوظيفية.

وندعو منسقيات كليات جامعة عدن إلى التضامن مع هؤلاء الزملاء المظلومين ،كما ندعو كل منتسبي الجامعة إلى التضامن معهم والضغط على الحكومة لإعطائهم شواغرهم بعد أن قضوا سنوات عجافا من تعيينهم يدرِّسون بلا مقابل وينفقون من جيوبهم على مستلزمات التدريس وإجرة المواصلات من وإلى عملهم.

 

أملنا في حكومة المناصفة كبير وثقتنا في الدكتور عبدالناصر الوالي وزير الخدمة المدنية كبيرة في لعب الدور الأبرز لحل مشكلة هؤلاء ،لكونه أحد أعضاء هيئة التدريس في الجامعة، حيث عايش هؤلاء المظلومين وعرف حجم مأساتهم.

 

منسقية المجلس الانتقالي الجنوبي-كلية التربية-عدن.عنهم د.عبده البداني

اظهر المزيد
للإعلان اضغط على الصورة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق