اخبار الوطنساحة حرة

استشهاد القائد البطل صالح محمد محسن الشطيري، واستمرار مسلسل تساقط الابطال في عدن

 

-لا ادري من اين أبدا، وبأي كلمات أتحدث، وحديثي سوف يكون من اعماق قلبي الموجوع، الذي تعبر عنة مشاعري الفياضة بالحزن والاسئ على رحيل بطل اخر من ابطال يافع والجنوب،الشهيد المغدور بة القائد :صالح محمد محسن عبدالكريم الشطيري، أشعر بان أناملي عاجزة عن كتابة الاحرف وتراكيب الجمل، فكلما حاولت الكتابه ، تتسابق دموعي، فتنهمر على قلمي ودفتري ، لتغطي كل المكان حولي وتحجب رؤية كل شي عني واشعر كأنني ذاهباََ على متن قارب، يبحر فوق امواج الدموع المتلاطمة في بحر الاسئ والآلم، أتمنى ان ياخذني إلى العالم الذي رحلت الية روح الشهيد المغدور بة القائد :صالح محمد محسن عبدالكريم الشطيري (رحمة الله وجعل الجنة مثواة ) لكي أره فقط مرة واحدة في حياتي، وهذا يكفيني لكي أخبرة بالحقيقة التي كنت أخفيها عنة، وهي انة كان ظهري الذي أستند علية وعصاي الذي اتكأ عليها، ليتك تعلم كيف نحن نعيش بعد رحيلك، وكيف هي حالة امك الثكلئ واطفالك الذي سوف يحرموا من عطفك وحنانك إلى الأبد، بغير ذنب ارتكبوة، فبعد سماع خبر أستشهادك، تزلزلت قواي وتهدمت أركاني، ودخلت في صدمة لم أفيق منها بعد، ورحيلك كان أكبر فاجعة في حياتي.
اشعر بانك ياشهيدنا الغالي تسمع هذة الكلمات التي كتبتها بقطرات دموعي التي تنهمر مثل الشلال الذي يجرف القهر والاسئ والألم.

بماذا أرثيك اخي وشقيقي( ابي بحر) ماذا تفعل الكلمات، كيف لي ان أختصر مسيرتك النظالية العملاقة بمقال عابر، رحمك الله اخي، سوف تفقدك ساحات النظال وميادين البطولة، التي عشقتها وعشقتك إلى اخر يوم في حياتك، اشهد الله انك كنت فارس مغوار تلبي نداء الاخوة وتأخذك النخوة والاقدام والشجاعة، لا يعرف قلبك الخوف قط.
عاش الشهيد حياه قصيرة ولكنها طويلة بالأحداث والمواقف التي سطرها الشهيد بكل الساحات، وعلى الرغم من حياة الفقر الذي عاشها الا انة كأن غني بالمبادئ والقيم التي ناضل من اجلها، لم يورث لآطفالة العقارات والمليارات كما هو حال من قتلة غدراََ، وحال الكثير من خونة الوطن ، فقط ترك لهم تاريخة النضيف، ومواقفة البطولية، سوف تكون فخراً وعزةََ لقبيلتة والاجيال القادمة.
كان الشهيد يقطع المسافات الطويلة مشياََ على الاقدام لكي يحضر مسيرات الحراك الجنوبي منذ ٢٠٠٧م، لم يتخلف عن حضور مسيرة قط وفي معظم محافظات الجنوب ، وفي حرب ٢٠١٥ م كان الشهيد مثل الاسد الهصور يقاتل بكل بساله من أجل الوطن، وبعدها أنظم لفريق الشهيد منير ابو اليمامة رحمة الله، وشارك معه في جميع المعارك والحملات الأمنية في عدن ولحج وابين وصولاً إلى شبوة، وبعد استشهاد ابو اليمامة، إنتقل الشهيد للعمل مع القائد عبدالناصر البعوة ابوهمام، وظل ملازم معه، حتى سقط شهيداً مغدور بة في بئر فضل بتاريخ ٢٧ فبراير ٢٠٢١م، قتل مظلوم وبدم بارد وغدراََ، حيث تم اعدامة بإطلاق الرصاص علية من الخلف من قبل عصابة أجرامية بأسم الدولة الذي ناضل من اجلها الشهيد، وسقط شهيداً، رحمة الله تغشاة.
مهما كتبت ولو عشرات المجلدات لان أوفيك حقك اخي ابو بحر، لكن ثق بنا يا غالي ان دمائك الزكية هي في رقابنا، ورقاب كل الشرفاء من أبناء الوطن، وسوف يأتي اليوم الذي يكون فيها القصاص، وتنام بة مرتاح، سلام لروحك الطيبة.

أهكذا يكون جزاء الابطال في عدن؟
أهكذا يرحل الشجعان؟
إلى متى يستمر هذا النزيف في عدن، التي اصبحت بعد هذة الحادثة الأليمة على صفيح ساخن، والوضع قابل لجميع الاحتمالات اذا لم يتم القبض على القتلة والقصاص الفوري منهم .

عقيد:
يسري بن عبدالرب ثابت.

اظهر المزيد
للإعلان اضغط على الصورة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق