يومية الصحافة

صحيفة إيطالية..بسبب إغلاق الحوثيين للمنتزهات أطفال اليمن لايستطيعون الإحتفال بعيد الفطر

متابعات

قالت صحيفة إيطالية، إن من المستحيل لأطفال اليمن في صنعاء الاحتفال بعيد الفطر المبارك بعد أن دمر الحوثيون الحدائق العامة والخاصة.

وقالت صحيفة (Ex Partibus) يستحيل هذا العام على سكان صنعاء، عاصمة اليمن التي يسيطر عليها الحوثيون منذ 2014، الاحتفال بعيد نهاية شهر رمضان. اختفت أكثر من 30 حديقة عامة وخاصة بسبب التدمير المنهجي للمساحات الخضراء للسكان من قبل المتمردين الموالين لإيران.

وأضافت: ووسط القبضة التي تفرضها جماعة الحوثي على مناطق سيطرتها، تقلصت مناطق التنزه وتحولت إلى حقول ألغام ومقابر لقتلى الحوثيين، مما زاد من معاناة المدنيين المتفاقمة بالفعل بسبب الحصار والجوع وظروف المعيشة الصعبة.

وأشارت إلى مهمة إيجاد مكان متاح لقضاء نزهة عيد الفطر، أصبحت “من أصعب المتطلبات بسبب تحويل الميليشيات للمناطق السياحية إلى مناطق عسكرية محظورة، والتي يجب أن تخسر حتى أبسط فرحة العيد في قلوبهم لليمنيين ونسيان مرارة العيش”.

وتابعت: في العاصمة صنعاء، اختفت أكثر من 30 حديقة عامة وخاصة بسبب تدميرها الممنهج من قبل الحوثيين، فضلا عن بيع الأراضي المخصصة للحدائق للمستثمرين.

كما حظرت جماعة الحوثي التنزه في الوجهات السياحية الرئيسية في شمال البلاد، بعد تحويلها إلى قواعد لإطلاق الصواريخ البالستية، واعتقلت عشرات المواطنين الذين حاولوا التنزه في “منطقة حبابة السياحية في البلاد بمحافظة عمران، للاشتباه بالتخابر!

في مدينة الحديدة الساحلية، لا يختلف الأمر كثيرًا، حيث أصبحت أكبر مدينة ترفيهية في المدينة، الحديدة لاند، منطقة عسكرية مغلقة، حيث حفر الحوثيون عشرات الأنفاق والخنادق وزرعوا آلاف الألغام.

كما أغلقت جماعة الحوثي “كورنيش الحديدة” وجزء كبير من ساحل المدينة منذ ما يقرب من 3 سنوات، والذي أصبح ساحة للعمليات الإرهابية البحرية. تكافح العائلات اليمنية للعثور على مكان مجاني للجلوس فيه مقابل البحر، حيث يتجول خبراء الألغام ومهربو الأسلحة بحرية على ساحل المدينة.

اظهر المزيد
للإعلان اضغط على الصورة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق