ساحة حرةمقالات

محاولة استعادة احتلال الجنوب بطرق غير مباشره وبادوات خفية وضبابية

 

 

 

فلول الدولة العميقة السابقه لدولة الاحتلال تحاول وبمرونه عالية لاستعادة روحها ونفوذها السابق في عدن بمساعدة قيادات جنوبية ضبابية المبدا ومعروفة المنشأ وذالك لضمان استمرار احتلال الجنوب بشكل غير مباشر وبادوات سابقه بعضها كانت خفية وبعضها كانت ظاهره وأصبحت اليوم ضبابية فركبت الموجه ولبست رداء الثورة.

 

واليوم نشهد تصاعد خطير لفلول الدولة العميقه لدولة الاحتلال العفاشية الذي كان قد تم القضاء على نفوذهم إبان حرب التحرير ٢٠١٥م وخطرهم اليوم يزداد كل يوم أكثر من يوم، وذالك بسبب علاقاتهم الوطيده مع مسؤوليين وقيادات جنوبية متجانسة حزبيا سابقا او قيادات ناشئة حاليا بغرض تبادل مصالحهم شخصية أو الاسترزاق، والأخطر من ذالك أن هؤلاء القيادات والمسؤولين أصبحوا خطر يحدق بمبادئ الثورة الجنوبية خاصه أن تلك القيادات تتخلخل في عمق الانتقالي والسلطات الجنوبية المختلفه، وما يزيد خطر ذالك هو الدعم الخاص والعميق من بعض الشركاء ومن خلف الكواليس

ولكن رسالتنا لضبابيين؟

أن من كان قد احتضنه شعب الجنوب وقبل توبته فيجب علية أن يخلص توبته لتكن (توبه نصوحه) ويكون ولاءة (لله ثم للوطن) والا فإن التعامل القادم لن يكون تعامل مع خصوما حزبيين أو ابن الوطن لأن الوضع سيختلف بل وسيصبح التعامل معهم كخونه ومرتدين عن مبادئ الشعب والثورته

فالحذر!

الحذر!

الحذر!

من التواطئ أو الاذعان لتلك الفلول الميته أو استعادة التجانس السابق معها، كون تلك الفلول مازالت تابعه لدولة الاحتلال ومضره بمبادئ الثورة وقيام الدولة الجنوبية وخيانة لدماء الشهداء.

 

فجنوب اليوم ليس جنوب الأمس

ونعاهد ابي اليمامه اننا ما زلنا حراس لمبادئ الشعب والثورة وأننا مشروع شهيد، ونطمئنك ان اليوم الذي اقتالوك به ولد فيه الف ابي اليمامه.

ورسالتنا إلى قائد الثورة الرئيس عيدروس بأن لا تغفل عن من لا يجهل وتبقى ثقتنا واملنا فيك وفي يقضتك الراسخه

 

ورسالتنا إلى شركائنا بأننا أكثر حرصا للحفاظ على مصالحكم من تلك الفلول

 

وتحيا الجنوب

 

وتحيا حراس الثورة

 

اظهر المزيد
للإعلان اضغط على الصورة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق